أولا شكرا على الإهتمام و شكرا لموقعكم المتميز الذي يعمل جاهدا لإبراز مدينة مكناس بالوجه المطلوب و المتألق ؟ و أعتقد أن مهرجان مكناس الدولي لسينما الشباب الذي كان لي شرف إدارته و التفكير في تيماته و شعاراته و آلياته مع نخبة من الشباب العامل الطموح … هذا المهرجان كان له الفضل في إبراز مقومات المدينة إعلاميا و فنيا ، و خلق حراك فني مع الفاعلين السينمائيين في المغرب و خارجه ؟ و بالتالي إعطاء اشعاع يليق بمدينة مكناس و شبابها و بكل الفاعلين المحبين لوطنهم و النهوض بها .

أما عن الدول المشاركة و نوعية الأشرطة ، فيمكن القول أن إضفاء الدولية على مهرجان مكناس لم يأت إعتباطيا ، بقدر ما كان يرمز إلى إخراج المهرجان من قوقعته الداخلية ، و جعله يستقطب فقط ضيوف مغاربة ألفوا الحضور في الكثير من المهرجانات التي تعرفها بلادنا ؟ لذا كان لزاما علينا أن نقفز بالمهرجان إلى مصاف المهرجانات الدولية ، و فعلا تم الإتصال بالكثير و حاولنا أن نقنع بالقليل لأسباب " لوجيستيكية " ؟ خاصة و أن المهرجان في نسخته الأولى ؟ و من الصعب إستقبال كل الطلبات ، فاقتصرنا على ست دول منها : فرنسا – قبرص – فلسطين – العراق – موريطانيا – تونس بالإظافة إلى المغرب البلد الراعي للمهرجان ، و لهذا يمكن القول و بكل إطمئنان أن المهرجان حقق هدفه

( الدولى ) بإمتياز …

عن لجنة التحكيم ؟ لابد من الإشارة إلى أن المهرجان استطاع أن يقنع وجوه و شخصيات سينيمائية وازنة ؟ فعلى سبيل المثال الأستاذة مفيذة البلاثلي ( تونس ) أعطت موافقتنا لكن للأسف الشديد لم تستطيع أن تقدم الينا لإرتباطها بمهرجان كان الدولي و أما الدكتور الحبيب الناصري مدير مهرجان خريبكة الدولي هو الآخر صديق وفي لكل طموحات الشباب و فاعل يستحق التشجيع و الإحترام ، وقد كان في السنة الفارطة عونا لنا على تأسيس المهرجان الوطني الاول للسينما التربوية .

في حين الأستاذ بالغالي عزيز مدير مهرجان الوطن العربي بآزرو و يفرن فهو صديق و فاعل و ابن الجهة مما جعل حضوره في لجنة التحكيم إضافة للمهرجان … و أخيرا رشيد زكي المخرج المعروف .

أما المستوى العام للمهرجان ، فيمكن القول بكل صدق و موضوعية أنه كان في المستوى المطلوب خاصة كنسخة أولى أو " بروفة " كما يسميها المهتمون بالمهرجانات السينيمائية ، لماذا لأن حضور ست دول … و حضور مدير مهرجان القدس … وحضور تونس بمخرجة حصدت جوائز عالمية … و قبرص بفيلم رائع .. و موريطانيا الجارة و التي جعلها المنظمون ضيفة الشرف ، و حضور رئيس دار السينما في موريطانيا و غيرهم من الدول … كل ذلك جعل المهرجان يتخطى حاجز الخوف و الدهشة و الإرتباك . و مع ذلك يمكن أن نقول أننا وقعنا في عدة أخطاء و مزالق .. نتمنى أن نتفاداها في النسخ المقبلة بحول الله .

عن المشاريع المستقبلية لنادي السينما و التوثيق و الإعلام بمكناس ؟ يمكن الحديث عن برنامج سنوي يستهدف ورشات في الصورة في الصوت في الإخراج . في صناعة الفيلم .. كما أن هناك برنامجا تأهيليا هذه السنة ان شاء الله يمكنه ان يبدأ عمله من الآن لتهيئ نسخة في المستوى المطلوب .

لأخفيك سرا ، فنحن في النادي السينما و التوثيق و الاعلام مكتبنا مفتوح من أجل العمل و تبني المشاريع الهادفة و الرهان على الأصعب كما وقع لنا مع مهرجان مكناس الدولي لسينما الشباب .. و أخيرا لا يسعني إلا أن أشكر موقع مكناسي المتميز و لشبابه العامل ، و أحييهم على جهودهم بالتعريف بالمهرجان ؟ و لا شك أن ذلك كان واضحا من خلال التواصل المتميز مع موقعنا مكناس .كوم .

MEKNES EXPRESS

MEKNES EXPRESS

تعتبر المؤشرات الإحصائية الراصدة لمستويات الأمية بيانات أساسية دالة على مستوى النمو والتطور والتقدم لدى المجتمعات باعتبارها كابحا قويا لكل انطلاق تنموي مما يؤكد على أنها آفة وعائقا حقيقيا أمام تقدم الشعوب والأمم لما تتركه من آثار سلبية على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والتنموي والاجتماعي. (suite…)

 salonagri2_2.jpg

Lorsqu’une ville reçoit Sa Majesté Mohammed VI, c’est souvent le démarrage d’une autre étape de son évolution.

Au delà de tous les préparatifs de façade, sans mauvais jeu de mot, nécessaire pour l’accueil du n°1 de l’Etat, mais révélateurs de la défaillance de la gestion communale, c’est indéniablement une opération de communication au niveau national, de part la couverture médiatique des activités royales.

Ces activités sont particulièrement bénéfiques pour notre pays et notamment pour des villes comme Meknès dont le potentiel est immense.

la suite de l’article

siagrim.jpeg

يسعى هذا المعرض السنوي إلى خلق فضاء متميز للتبادل واللقاء بين مختلف الفاعلين في القطاع الفلاحي من أجل الاستعلام والتشارك والاطلاع على المستجدات التقنية والتكنولوجية في مجال إنتاج المواد الفلاحية وإبراز قيمتها.

التفاصيل

Court-métrage: « Mémoire d’un élève »  

Félicitation pour l’équipe du film «mémoire d’un élève » « تلميذ ذاكرة », la production de Ahmed Lhbib Belmehdi a gagné le premier prix de la compétition de court-métrage organisé par l’académie régionale de l’éducation et la culture de la région de Méknes-Tafilalt. Le film, réalisé aussi à l’aide de plusieurs élève, va être diffuser dans le cadre de la rencontre nationale du court-métrage éducatif à Fez le mois prochain, la première officielle aura lieu le 12 avril 2007 à 19 heures dans la salle de cinéma du centre culturel français.  la suite de l’article

panorama-meknes.jpeg

بعد اكتشاف مرتفعات الأطلس المتوسط في إفران و ازرو، وقبل أن يأخذك سحر مدينة فاس لا تهمل زيارة مكناس. فالزائر يجد في هذه المدينة مآثر ومواقع جميلة.

التفاصيل

Nous pouvons dire qu’aujourd’hui la plupart des personnes ne savent pas ce qu’est la pédophilie et pour cause dans le monde rural. C’est un sujet tabou ou (la hchouma) ou mieux encore, par fois en se jette le blâme les un sur les autres car les parents insouciant, et analphabètes par le manque d’argent, de moyen, ils envoient leurs enfants travailler peu importe se qu’ils feront du moment qu’ils rapportes de l’argent pour subvenir au besoin de la famille et pour cela vue leur age le seul moyen de gagner (leur pièce) et de faire l’impensable celui de vendre son corps cela se nomme la prostitution voulue dans ce monde impitoyable, ou le confort et le luxe leurs font défaut a ces personnes ceci ce voie souvent dans des villes touristique comme Meknes, Fès, Agadir, Marrakech

la suite de l’article

Suivre

Recevez les nouvelles publications par mail.