تقرير عن الجريدة النصف شهرية « مكناس اكسبريس « Meknès Express  » العدد 80/81 ماي/يونيو2005 لصاحبها احمد الحبيب بالمهدي (المدير ورئيس التحرير) (1 صفحة دون الأولى والأخيرة)
         تتميز جريدة مكناس اكسبريس بطابعها الجمهوري والمحلي القريب من ساكنة العاصمة الإسماعيلية وأنحائها فهي تناقش قضايا تهمهم في مجالات شتى : الاقتصادي والاجتماعي والثقافي والسياسي والرياضي.
         تحتل صورة المهرجان المسرحي المغاربي الأول لمدينة مكناس. الصفحة الأولى لهذا العدد تحت عنوان « مكناس عاصمة المسرح المغاربي » تبين هذه الصورة توفير جزء مهم لهذه المناسبة الفريدة والأولى من نوعها في مكناس، حيث يحلل هذا الموضوع الثقافي الواقع في الصفحات 6،7 من جميع الناحيات المؤطرون ، الأنشطة ،الفنانون….الخ
         في الصفحة الثانية نجد مقالة (« اكتب »اذن أنا موجود) لأحمد ح.ب وهو نص ذات أبعاد فلسفية وإنسانية يعتني بطقوس الكتابة وتأثيرها على الكاتب، في حين يطرح مشكل الحافلات بمكناس تحت عنوان « مأساة عمال الوكالة !!! » الذي يعكس الحافلات مدى معاناة عمال وكالة النقل الحضري وساكنة مكناس بدون حافلات. خصصت الصفحة 4 لقضايا اجتماعية مختلفة تتمثل في: اليوم الدراسة للإعلام وحقوق الإنسان الذي نظم بمشاركة الكثير من الجمعيات والمؤسسات والأساتذة، بالإضافة إلى « ورقة عن جمعية اتصال للبحث في الثقافة الإعلامية، وموضوع التواصل الجديد بالجماعة الحضرية مكناس.
         قسمت الصفحة الموالية (الخامسة) إلى قسمان: القسم الأكبر يدرس (اتفاقية الأطر رؤية 2008) ويناقش إستراتيجية بريد المغرب على المستوى الوطني عامة، تافيلالت خاصة إما القسم الأسفل فيتمحور تحت عنوان « مجرد رأي : » حول » الملتقى الوطني للصحافة والصحافة الجهوي » حيث تبرز هذه المقالة صعوبات الصحافة الجهوية بالمغرب بالمقارنة مع الصحافة الوطنية التي تحظى باهتمام ودعم أكبر. في الصفحتان 8-9 تنتصر القارئ باقة من المقالات المتنوعة منها  » الأستاذ عبد الرحيم بالخمار » في المجال الفني  » احتجاج ساكنة ودادية حسان بن النعمان والحنصالي على توقيف القرار الملكي المتعلق بتفويت المساكن لقاطنيها « و »الأعمال الاجتماعية لموظفي وعمال الجماعة الحضرية » في المجال الإجتماعي. تحتوي الصفحة العاشرة على قضايا تهم جهة مكناس تافيلالت وعاصمتها. كالكنيسة التى تحولت إلى مقر جهة مكناس تافيلالت وتساؤل عن إنشاء متحف المولى اسماعيل بالإضافة إلى ذكر مزايا مطارح خاص بالجهة. ويختتم هنا العدد بالصفحة الرياضية (الصفحة الحادية عشر) التي يخالج أساسا معانات « الرياضة » بمكناس من الكثير من المشاكل.
                                                                                                                   
                                                                                                                             أ مجاهد محمد