افديك يا وطني هو عنوان العرض المسرحي الذي شهده مسرح الفقيه المنوني و الذي قدمته فرقة ثانوية سيدي عمرو التاهيلية بمناسبة اليوم الوطني للمسرح و تخليدا للذكرى الذهبية لعودة المغفور له الملك محمد الخامس من منفاه ، والذي قامت بكتابته الاستاذة منية العثماني كما اشتركت في اخراجه مع الاستاذ محمد ابو رشيد . والجميل في الذكر هوأن بعض هؤلاء التلميذات والتلاميذ ابدعوا في اداء ادوارهم رغم انعدام التجربة لديهم في فن المسرح ، كما لكونهم أول مرة يصعدون فيها الى خشبة المسرح.لكن اصرارهم وكذالك اصرار الأ ستاذين تغلبوا على كل المعوقات المادية التي اعترضت سيرهم و واجهتهم عند تحضيرهم  لهذا العمل المسرحي المتميز فيما يخص الديكور والأكسيسوارات الازمة للعرض ، لأن رغبتهم كانت قوية في تجسيد وتشخيص احدى ملحمات الماضي القريب التى عاشها المغرب والشعب المغربي على حد سواء، ابان فترة الحماية .  واني لأنوه بكل من فكر في انجاز هذا العمل الملحمي البطولي وساهمة اخراجه الى حيز الوجود ، في زمن غابت فيه الثقافة المسرحية عن ساحة المنظمة التربوية ، والتي من خلالها يجد التلميذ متنفسا له يعبر فيه عن أكاره وذاته وشخصيته.  وانها بالحق لبادرة طيبة للمؤسسة  تشكر عليها، كما أهيب بجميع المؤسسات التعليمية الأخرى العمومية والخاصة أن تحدوا حدوها وينجزون أعمالامتميزة حولة الذاكرة الوطنية ، التي تخدم الفرد والمجتمع ، ولما لاخلق مهرجان للمسرح المدرسي من أجل المنافسة الابداعية بين المؤسسات التابعة للولاية أو الجهة كلها.                                                                                                                                      عبدالرافع عبدون