تعزيزا لأواصر القرابة وربط المهرجان بمحيطه السوسيوثقافي، ومن أجل إشراك كل الفعاليات في إنجاحه والدفع بأهدافه ومطامحه إلى الأمام، نظمت اللجنة زيارة مع الوفد الجزائري إلى بعض المؤسسات التعليمية بمدينة مكناس كالثانوية الإعدادية صلاح الدين الأيوبي بالبساتين ومؤسسات أخرى. وأثتاء زيارتهم لثانوية البساتين، حظيت اللجنة والوفد المرافق لها باستقبال حميمي وحار من طرف إدارة المؤسسة وهيئتها التدريسية، بالإضافة إلى تلاميذها. وبعد تقديم لقطة من مسرحية الهامل، أقيم لقاء مفتوح مع التلاميذ والفرقة الجزائرية، هذا اللقاء الذي لم يتخذ طابعا أكاديميا، بل اتخذ طابعا تلقائيا، عرف مجموعة من التساؤلات العميقة حول المسرح في الجزائر، وانطباعات الجزائريين حول المهرجان. وفي الأخير جدد كل أطر الثانوية الشكر للجنة المنظمة وللوفد الجزائري، معبرة عن فرحتها باللقاء مع الفرقة والتعرف عليها متمنين أن تتاح لهم فرصة اللقاء مع هذه الفرقة وغيرها مرة أخرى.وفي لقاء مع مؤسسة ثانوية أخرى، حظي الوفد المرافق للجنة باستقبال منظم فاق كل التوقعات.وبعد تقديم لقطة من مسرحية الهامل أمام تلاميذ وأساتذة وإدارة المؤسسة، قدم تلاميذ الثانوية لقطة مسرحية من إنتاجهم الخاص. وجدير بالذكر أن ننوه وأن نبلغ الرأي العام بأن الثانوية في استعداد لإنجاز فيلم قصير بتأطير من الأساتذة وتمثيل التلاميذ. وفي كلمة لمدير المؤسسة رحب فيها بالوفد الزائر، حث السيد المدير على ضرورة التقارب بين دول المغرب العربي وتخطي الحواجز والحدود الوهمية بين بلدانه، داعيا إلى ضرورة برمجة مثل هذه اللقاءات بشكل فعلي في الدورات المقبلة.