مكناس: الهاشمي الخياطي

نظم المحامون المنتسبون لهيئة المحامين بمكناس صباح أمس وقفة احتجاجية ببهو محكمة الاستئناف ضد الفعل الإجرامي الذي تعرض له زميلهم المرحوم ابراهيم حسيتو وزوجته. وذكر بلاغ لهيئة المحامين بمكناس أن هذه الوقفة جاءت إثر القرار الذي اتخذه مجلس الهيئة في اجتماعه الطارئ المنعقد يوم الأحد 18 يونيو الجاري، مشيرا إلى أنه في إطار تتبع قضية اختفاء الاستاذ ابراهيم حسيتو منذ 16 فبراير 2006 ، بلغ الى علم مجلس الهيئة بمكناس يوم السبت 17 يونيو 2006 النبأ الفاجعة ومفاده أن الأستاذ حسيتو وزوجته مرية بناني كانا ضحية جريمة قتل وتصفية جسدية، وأن النيابة العامة والضابطة القضائية وضعت يدها على الملف كما تم إيقاف جل المتورطين في هذه الجريمة الشنعاء.

وأوضح البلاغ أن مجلس الهيئة تدارس الموضوع من مختلف جوانبه وخلفياته في ضوء المعطيات المتوفرة، وفي هذا الإطار عبر عن استنكاره وإدانته للفعل الإجرامي ا لشنيع الذي استهدف الأستاذ وزوجته، ودعا إلى تعميق البحث حول ظروف وملابسات هذه العملية الإجرامية للكشف عن جميع المتورطين والمساهمين فيها وتقديمهم للعدالة. كما شدد المجلس على اتخاذ جمعية هيئات المحامين بالمغرب كافة التدابير المناسبة لضمان شروط ممارسة كل الزملاء المحامين لمهامهم بما يحفظ كرامتهم وسلامتهم الجسدية.