شهدت ساحة زين العابدين الحفرة التي أصبحت منذ سنوات سوقا عشوائيا يضم مئات البراريك التجارية إنزالا مكثفا لمختلف اجهزة السلطة المحلية والامن منذ زوال الاثنين 21 من الشهر الجاري، وذلك بهدف تنفيذ قرار مجلس المدينة المتخذ خلال دورة فبراير 2006 والقاضي بهدم براريك السوق التي يتجاوز عددها 450 براكة• وأمام احتجاجات الباعة انتظرت السلطات الشروع في عملية الهدم إلى صبيحة الثلاثاء 22 ـ 08 ـ 06 تحت اشراف رئيس المنطقة الحضرية وقائد المقاطعة، وهي العملية التي لم تخل من تبادل العنف بين الباعة المحتجين وقوات الامن• والغريب في الامر هو نشوب حريق مفاجئ بدءا من جهة السوق الشرقية المحاذية لعمارات باب الرحى، حيث تضاربت الآراء حول اسبابه فنسبته بعض المصادر إلى اجهزة الامن في حين اكدت مصادر اخرى بأنه من تدبير بعض الباعة الذين لم يشملهم الاحصاء الذي قامت به الجهات المسؤولة• وللتذكير بتاريخ هذا السوق، فإنه مساحة في ملك أحد الخواص تم تهييئها في بداية التسعينات لتشتغل كموقف للسيارات، خصوصا ان هذه الساحة لا تبعد إلا بأمتار قليلة عن ساحة الهديم وباب منصور الاثريين، وعن شرايين المدينة الاقتصادية شارع السكاكين، لكن سلطات الاسماعيلية ومعها ممثلي الاحزاب الادارية الذين عبثوا بالتسيير الجماعي لمدينة مكناس منذ انتخابات 1992 لم يروا في هذه الساحة إلا مصدرا لأصوات انتخابية ففسحوا المجال أمام عدد من الباعة المتجولين، وشجعوهم على احتلال الساحة وتشييد البراريك التي تناسلت كالفطر• اننا لا نرفض الانتقال إلى السوقين النموذجيين بكل من طريق سيفيطا وسيدي سعيد اللذين اقترحتهما علينا السلطات ، ولكننا نحتج على تملص السلطات ومجلس المدينة من الاتفاق الذي أبرم مع جمعيتنا جمعية تجار سوق زين العابدين الحفرة والقاضي بمنحنا قطعتين أرضيتين بجوار عمارات باب الرحى ومقر غرفة الصناعة التقليدية لنقيم عليهما محلاتنا التجارية، وهو القرار الذي اتخذ من طرف مجلس المدينة في دورة فبراير 2006 بموازاة قرار هدم متاجر السوق الحالي!••• يقول أحد المحتجين• وإذا كان سكان مدينة مكناس يجمعون على ضرورة اخلاء هذه الساحة ونقل التجار إلى أسواق منظمة حفاظا على جمالية المدينة، فإنهم يستنكرون غض السلطات الطرف عن هذا الواقع كل هذه السنوات وجعل تجار هذا السوق عرضة للابتزاز وفرض الاتاوات ، وعدم اكتراثها بما كان يتناسل بين البراريك من تطرف ومخدرات ودعارة إلى درجة ازهاق الارواح كما حدث منذ بضعة ايام لما طعن أحد الباعة زميلا له طعنة قاتلة بسبب نزاع حول مكان عرض البضاعة•

i.a.i عزيز العكباني